- مجموعة تواق للقراءة - http://tawaq.info -

خرج الكتاب ولم يعد

 

وصل جيروم إلى محطة المترو لحظة انطلاق القطار فأخذ مقعدة ليرتاح ريثما يصل القطار التالي بعد 12 دقيقة.

وسط الزحام والأصوات المختلفة، لفت نظر جيروم كتاب متروك على المقعد المجاور عنوانه مكتوب بألوان الأحمر : “الجنس الوسيط”. Middlesex. انه بالانكليزية.

نظر الشاب حوله من جديد. لا أحد يبدو مهتما بالكتاب أو معنيا به. فتشجع وتناول الكتاب

 

فتح الكتاب الضخم بفضول وقلّب الـ 529 صفحة. نظر إلى الفصل الأول، شدّته الجملة الافتتاحية: “ولدتُ مرتين، مرّة كفتاة في يوم صاف استثنائيا في ديترويت، في كانون الثاني 1960، ثم ثانية كفتىً مراهق في غرفة طوارئ قرب بيتوسكي، ميشيغان، في آب 1974″.

 

أعتقد جيروم أن مالك الكتاب نسيه على المقعد، ورأى أن لا ضير من أخذه. عندما وصل المترو أخيرا، أكمل الشاب والكتاب المشوار معا.

 

فيما بعد انتبه الشاب إلى الكلمات المكتوبة على الصفحة الأخيرة من الكتاب:

 

( إن مالك “الجنس الوسيط” لم “ينس” كتابه، بل تركه. تركه هناك عن سابق تصوّر وتصميم. لا بقصد التخلص منه، بل لكي “يتبناه” قارئ آخر، ويكون والدا مؤقتا له، مثلما يُترك طفل على باب ملجأ للأيتام).

 

“انطلقت رحلة هذا الكتاب مع ديمي تشستر في 15 تشرين الأول 2003 في شيكاغو. يرجى ممن يجده أن يقرأه إذا كان مهتما، ثم يتركه بدوره في مكان عام عندما ينتهي منه”.

 

كتاب “الجنس الوسيط” قطع محيطا كاملا خلال سنة ونصف من الترحال، ومن يعلم كم عدد الأيدي والبلدان والعيون والقراء المختلفين الذين تنقّل بينهم، نساء ورجالا وشبابا ومسنين وأقوياء وضعفاء وغاضبين ومرحين وعاشقين ويائسين الخ.

 


[1]

 

باختصار هذه قصة ظاهرة تشهد رواجا كبيرا في الغرب اليوم، تحمل اسم Book crossing [1]، مؤسسها ( رون هورنبايكر)، يقيم في ميسوري، ويشبّه الكتب بالفيروسات: فيروسات جميلة تنتقل عدواها من إنسان إلى آخر ومن بلد إلى بلد، والهدف: تحويل العالم إلي مكتبة ضخمة، لتيسير القراءة المجانية للجميع من أجل النهضة الثقافية.

 

 

 

 

 

 

 

عربيا:

[2]تم تطبيق الفكرة بطريقة عربية عبر موقع (تبادل الكتب [3]) حيث بلغ عدد المشتركين 1259 عضوا. و عدد الكتب المضافة بالموقع تقريا 900 كتاب.

 

قال الشاعر : تأبى الرماح إذا اجتمعن تكسرا …… وإذا افترقن تكسرت أحادا
ما أجمل أن نكون جسدا واحدا بدعم الفكرة العربية وتفعليها من خلال المساهمة الفعالة في نهضة امتنا الفكرية و الثقافية.

 

مواضيع ذات صلة:

رحلة كتاب [4]

تقرير فعاليات رحلة الكتاب الثانية [5]

رحلة كتاب تعود للسير مجدداً [6]